القائمة الرئيسية

الصفحات

اردوغان:15 تموز ذكرى تاريخية خالدة في تركيا

15 تموز,ذكرى 15 تموز,15 تموز 2016,ليلة 15 تموز,15 تموز تركيا,15 تموز في تركيا,ذكرى 15 يوليو 2016,ملحمة تموز 2016,اردوغان يقرأ القرآن على أرواح شهداء 15 تموز في الذكرى الثانية,أردوغان,الرئيس اردوغان,خطاب أردوغان,أردوغان 2020,أردوغان اليوم,رجب طيب أردوغان,الرئيس التركي أردوغان,بيان هام للرئيس أردوغان,الان,الغاز,اخبار,تقارير,انقلاب,اليونان,الأخبار,الاخبار,بيان صحفي,15 تموز,اخبار مصر,الإمارات,سكاي نيوز,تركيا الان,بشار الاسد,الريحانية,أخبار تركيا,اخبار سوريا,السلطان أحمد,اخبار العراق,انقلاب تركيا
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن الأمة التركية انتصرت على القوى الانقلابية بفضل تكاتف وتلاحم أبناء شعبها من خلال تصديهم للانقلابيين ودفاعهم عن مبادئ الحرية والديمقراطية.
كلام أردوغان جاء في كلمة له ألقاها بمناسبة الذكرى الرابعة لفشل المحاولة الانقلابية في 15 تموز/يونيو 2016، وأضاف “الجميع علم أن تركيا تختلف عن باقي دول المنطقة، وأن المؤامرات التي نفّذوها في دول أخرى فشلت في تركيا ولن تنجح”.
وأرفد “المحاولة الانقلابية جعلت شعبنا أكثر قوة وعزيمة ضد الخونة”، مشيرا إلى أن “المخططات والمؤامرات التي جرت في ليلة 15 تموز كانت تهدف لتركيع الشعب التركي”.
وأكد “خسر الذين حاولوا إسكات الأذان من المآذن وإسقاط العَلَم، وكل فرد في أمتنا أثبت أنه يمكنه أن يكون بطلاً لا يُهزم لحماية الأذان والعَلَم والمستقبل والحرية”.
وأوضح أردوغان “لما تغلبنا على المحاولة الانقلابية بلغتنا أدعية الناس من كل أنحاء العالم الإسلامي، كما كان الدعاء يصل إلى السلاطين العثمانيين كمحمد الفاتح عند تحقيقه انتصاراته”.
ولفت إلى أن “15 تموز ذكرى تاريخية خالدة في تركيا، فقد شارك فيها الشعب التركي بنسائه ورجاله، وكباره وصغاره، ولن تنسى أبدا”.
وأكمل “أثبت شعبنا في 15 تموز/يوليو قدرة كل فرد منه على أن يصبح بطلاً لا يُهزم للدفاع عن دينه ووطنه وحريته ومستقبله”.
واستطرد “حتى لو اتحد تنظيم PKK من الخارج وتنظيم (غولن) من الداخل، فلن يستطيعوا إسكات صوت آذاننا وإنزال علمنا”.
الجدير بالذكر أن تركيا شهدت، في 15 تموز/يوليو 2016، محاولة انقلابية فاشلة، نفذها تنظيم “غولن” الإرهابي، حيث تصدى للانقلاب الشعب التركي الذي وقف إلى جانب رئيسه الشرعي رجب طيب أردوغان والحكومة في ملحمة تاريخية انتصرت للديمقراطية.





قال مفتي الديار المصرية، شوقي علام، إن قرار تركيا إعادة "آيا صوفيا" في إسطنبول إلى مسجد لا يجوز شرعا، مؤكدا أنه يجب الحفاظ على الكنائس كما هي، لأنه لا يجوز تحويلها لمساجد، ودون أن يتم تحويل المساجد إلى كنائس.

وذكر علام أنه "على مر التاريخ المصري لم تحول كنيسة لمسجد أو مسجد إلى كنيسة"، مضيفا بأن "الرسول عليه السلام كان دائما يوصي في الحروب بعدم هدم المعابد أو قتل الرهبان، فالإسلام أمرنا بالحفاظ على شرائع الديانات الأخرى".


وأضاف مفتي الديار المصرية، في تصريحات إعلامية، الجمعة، أنه "لا مانع من بناء الكنائس من مال المسلمين"، مشدّدا على "أننا مأمورون بالحفاظ على الكنائس".

واستدل علام في رأيه على عدد من الوقائع التاريخية والدينية، جاء في مقدمتها موقف الصحابي عمر بن الخطاب من كنيسة القيامة في القدس، حيث امتنع عن أداء الصلاة بداخلها، خوفا من تحويلها لاحقا إلى مسجد على يد المسلمين، ظنا منهم أنها حق لهم.

ووصف المفتي التجربة المصرية في تجديد الكنائس والمعابد اليهودية، بأنها "تجربة جديرة بالاحترام والتقدير، وتتفق مع الفهم السديد للنصوص الشرعية".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات