القائمة الرئيسية

الصفحات

جريمة قتل داخل المخيمات في ادلب

بعد جريمتي القتل اللتين هزتا الوسط السوري خلال الأيام القليلة الماضية، والتي راح ضحيــتهما عائلة كاملة (ذبــحاً وحــرقاً)، بإضافة لمقــتل شابة على يد أخيها ووالدها بعد اغتصابها بريف دمشق، أقدم شخص على قتــل أمه وأخته داخل أحد مخيمات مدينة إدلب.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن “الجــريمة وقــعت في مخيم الحرمين للنازحين بريف إدلب الشمالي، حيث أقدم المدعو (أحمد أوسو)، وهو أحد أبناء مدينة حيان شمال حلب النازحين بريف إدلب، على قــتل أمه وأخته تحت مسمى (غسل العار)، وذلك في مخيم الحرمين الواقع ببلدة (شمارين) شمال إدلب”.

وأضافت: “تمت الـجــريمة بطلب من والد الشاب، حيث أقنعه بفكرة (غسل العار) بعد أن ظهر انتفاخ في بطن أخته وهو ما دفع الأب للجنون الأب بعد أن أقنع نفسه بفكرة أن ابنته حامل وقبيل أن يتم فحص الفتاة للتأكد من عذريتها”.

وذكرت: “بعد سماع الشاب بأن أخته عذراء (بحسب تقرير الطبيب الشرعي)، سلم نفسه مباشرةً للشرطة ، وقد علم أن الاب دخل بحالة صدمة بعد طلبه من ابنه قــتل زوجته وابنته لغسل العار ، وأنه يتمنى المــوت على ما اقترفته يداه”.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات